شباب كلنا الأردن يثمنون دور الأجهزة الأمنية بمحاربة الإرهاب
27/12/2016 Tuesday
عقدت هيئة شباب كلنا الأردن التابعة لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في العاصمة اليوم لقاءً تفاعليا حول العلاقة التشاركية بين الحكام الإداريين والشباب وكذلك الدور المطلوب من الشباب بهذة المرحلة واللامركزية كأنموذج، وذلك ضمن برنامج أدوار تنتظرنا الذي تنفذه الهيئة لخلق حالة من النقاش العام بين الشباب أنفسهم ومختلف القطاعات لتعزيز مفهوم التشاركية والتكامل حول تحقيق الرؤى الإصلاحية بما يتوافق مع متطلبات التنمية.

وبدأ اللقاء بحضور محافظ العاصمة سعد شهاب وعدد من ممثلي مؤسسات المجتمع المحلي والشباب بقراءة الفاتحة والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء قوات الدرك والأمن العام في أحداث الكرك جراء عمل أرهابي جبان، مؤكدين أستنكارهم لمثل هذه الأعمال ومثمنين للدور التاريخي والكبير لأجهزتنا الأمنية في التعامل مع مثل هذه الأعمال الخارجة عن قيم الأسلام والمجتمع ، ومؤكدين على لُحمة المجتمع الأردني بشتى أطيافه وضرورة التماسك والوقوف خلف الأجهزة الأمنية القادرة على التعامل مع أي حدث قد يؤدي إلى تهديد أمن المملكة.

كما ثمن المحافظ الشهاب على رؤى جلالة الملك الإصلاحية وكافة الإجراءات والتوجيهات للحكومات والتي ساهمت في إشراك الشباب كشريك رئيسي في صنع القرار العام من خلال تمكينهم واتاحة الفرصة لهم في وضع رؤاهم وطموحاتهم الممزوجة بالعمل على خريطة بناء المستقبل الذي يعتبر الجميع جزء من النهوض به بما يليق بحياة كريمة للمواطن ، مؤكداً على أن قانون اللامركزية يساهم في وضع الجميع بشكل مباشر وحقيقي في صنع القرار المحلي من خلال توفير مساحة من المشاركة الشعبية في إدارة الشأن المحلي لكل محافظة، وإمكانيّة الارتقاء بالمحافظات بما يؤسس لبناء مجتمع وبنى تحتية وخدمية تلبي الطموحات وتحسن الواقع في المحافظات .

وتناول الدكتور عمر النمرات / مساعد المحافظ لشؤون التنمية في الجلسة شرحاً لقانون اللامركزية وفلسفته، والذي يفيد بانتخاب مجالس المحافظات ومستوى الايجابيات التي سوف يقدمها على كافة المحافظات وتحديداً في العاصمة عمان ، وأن تكون هذه المجالس قادرة على إعداد الخطط والبرامج والموازنات المالية بهدف تعزيز المشاركة الشعبية وتحقيق العدالة في توزيع أولويات التنمية والمشروعات المباشرة ، مؤكدا على ضرورة مشاركة الجميع في عملية الانتخاب وترشيح الكفاءات لضمان وصول الأشخاص ذوي الكفاءة التي تمكنهم من القيام بالمهام المطلوبة منهم وهنا يقع على عاتق الشباب الجانب الأكبر كون مجتمعنا فتيّ لارتفاع نسبة الشباب.

وأكد مدير هيئة شباب كلنا الأردن المحامي عبدالرحيم الزواهرة بأن المنطقة والعالم يمران اليوم بأزمة حقيقية يصنعها الإرهاب والتطرف وهذه الجماعات المأزومة التي تؤثر بشكل مباشر على تحقيق المساعي الإصلاحية والتنموية على شتى الصعد اقتصاديا وسياحياً وخدمياً ، وبعد تأكيد أستنكاره والحضور للعمل الإرهابي الجبان في محافظة الكرك بأن الشباب اليوم يلتحمون مع قيادتهم والأجهزة الأمنية وقواتنا المسلحة الباسلة لمحاربة التطرف والإرهاب والاستمرار نحو الرؤى والتطلعات الوطنية في تحقيق تنمية شاملة تساهم في صنع مستقبل أفضل ، من خلال العمل الحقيقي والجاد في تمكين الشباب أنفسهم ورفع درجة الوعي العام بمختلف التحديات والمساهمة من قبلهم بوضع حلول حقيقية لها ، مؤكداً الزواهرة بأن الهيئة تعمل مع الجهات ذات العلاقة على إنجاح مشروع اللامركزية كأحد الخطوات الإصلاحية الهامة للجميع .

وعلى هامش اللقاء جرى تخريج كوكبة من الشباب المشاركين في دورات تدريبية متنوعة حول إدارة الأزمات والكوارث الطبيعية التي تعقد في مختلف محافظات المملكة وتستهدف ما يزيد عن 400 شاب وشابة كنواة لفرق الطوارئ اثناء المنخفضات الجوية ، وتم تخريج أيضاً عدد من المشاركين في دورات حرفية ضمن برنامج شبابنا منتج وافتتاح معرض المنتوجات الحرفية والتراثية الإبداعية.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016