حوارية بعنوان الاسلام في محاربة الارهاب بالسلط
28/06/2016 Tuesday
تنظم هيئة شباب كلنا الاردن فريق عمل البلقاء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية امسية رمضانية يتخللها جلسة مركزة حول تعزيز الخطاب الديني والاعلامي من منظور شبابي في مكافحة الفكر المتطرف والارهاب، وذلك لتعزيز التواصل مع المتطوعين والشركاء، ويلي ذلك أطلاق مسابقات ثقافية هادفة من وحي الثورة العربية الكبرى .

وقال محافظ البلقاء صالح الشوشان" ان الجميع شركاء بلا استثناء في تحصين وتماسك المجتمع، وهو ما يؤدي الى الاستقرار الامني الشامل اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا.

واضاف ان الشباب هم روح المبادرات وشركاء في العملية التحاورية، وان التوافق واجب وطني ليصبح المجتمع اكثر تماسكا وقدرة على مواجهة التحديات بتفكير صائب وهادف لتنظيم قيم المواطنة الحقيقية.

وقال الاستاذ المساعد في كلية الشريعة بالجامعة الاردنية الدكتور احمد العوايشة ان الدين الاسلامي رفض العنف رفضا قاطعا، مبينا ان من يحملون الافكار التكفيرية لم يطلعوا على سنة ولا على نص قرآني وان ما يقوم به اصحاب الفكر المتطرف من قتل وتدمير ليس من الدين بشيء الذي جاء ليخرج الناس من الظلمات الى النور.

واوضح ان اطلاق صفة التكفير ليس من صلاحيات البشر ضد بعضهم انما هي من صلاحيات القضاة بعد وجود البينة والدلائل الكافية وهنا يجب اطاعة ولي الامر في هذا الشأن حتى لا تحكمها الفوضى والمزاجية التي تؤدي في النهاية الى القتل والترويع وهذا ما ينكره الدين.

وقال مدير عام صندوق الزكاة في وزارة الاوقاف الدكتور سليمان شيحان ان الاسلام دين وسطي ويدعو الى الوسطية والاعتدال في كل امور الحياة بحيث تميّزت الأمّة الإسلاميّة عن غيرها من الأمم بأنّها أمّة الوسطيّة والاعتدال بعيداً عن الانحراف أو التّطرف.

وقال منسق الهيئة مهند الواكد ان الهدف من هذه الحوارات هو رفع سقف الوعي لدى الشباب الذين يشكلون نسبة كبيرة داخل المجتمع، موضحا ان الهيئة تعمل مع جميع المؤسسات الرسمية والمجتمع المدني لنشر الوعي والابتعاد عن الافكار المتطرفة التي تزعزع امن الاوطان.

واقامت الهيئة مأدبة افطار حضرها شباب الهيئة ورؤساء المنتديات الثقافية والجمعيات الخيرية والاندية الشبابية.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016