حوارية خلال افطار رمضاني حول مواجهة التطرف والغلو
27/06/2016 Monday
نظمت هيئة شباب كلنا الاردن التابعة لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في مقر خلدا ، افطاراً رمضانياً تخلله جلسة حوارية حول دور الشباب بمواجهة التطرف والغلو قدمها الوزير السابق الدكتور هايل الداوود.

وقال الدكتور الداوود ان الشهر الفضيل يحمل الكثير من الخيرات والصدقات وهو شهر العمل والانتاج وليس التكاسل والتقاعس، مشيرا الى اهمية دور الشباب بتنمية المجتمع ونهضته.

واوضح ان للخطاب الديني أهمية وأثرا كبيرا باستنهاض الهمم وزرع القيم الذي يقوم على أسس أدب الحوار معتمداً على الأدلة والبراهين ،لافتا الى ضرورة السعي نحو التغيير الإيجابي ونشر الأفكار البناءة النابعة من ديننا الإسلامي الحنيف لفئة الشباب وعدم السماح لأعداء الدين بالدخول إلى عقولهم وصرفهم عن دينهم وقضاياهم الوطنية الحقيقية.

واوضح أن الأردن يتوسط منطقة مليئة بالنزاعات الامر الذي يتطلب ايجاد آليات لتوجيه الفكر الشبابي نحو الانتاجية التي تدعم الاقتصاد الوطني ونبذ الفكر المتطرف اضافة الى تجميع طاقات الشباب وتوجيهها في مسارات إيجابية بنّاءة بخدمة المجتمع، وفي العمل التطوعي، الذي ينمي مهاراتهم الاجتماعية والسياسية، وبذل الجهد في بناء وتعزيز قيم التسامح والتعاون وقبول الآخر في المجتمع من خلال الاعتماد على المسيرة الحضارية في استيعاب الاختلاف الديني والمذهبي والاختلاف بين العلماء والفقهاء في إطار وحدة الأمة الذي يؤدي إلى قوة المجتمع .

واكد مدير هيئة شباب كلنا الاردن عبد الرحيم الزواهرة أهمية دور الشباب في محاربة الارهاب والتطرف بما يمتلكونه من معارف ومهارات من خلال نشر مبادئ وقيم الحوار والاعتدال والتسامح والانفتاح والتعددية ونبذ خطاب الكراهية.

واشار الى ان هذا الافطار وما يتخلله من جلسات فكرية يهدف الى تسليط الضوء على محاور الوسطية والإعتدال بالإعلام الإجتماعي والذي تنفذه الهيئة وفق خطة عملها, ايماناً من دور الشباب كمحرك من محركات التغيير،وتمكين الناشطين على وسائل التواصل الإجتماعي بالعلم والمعرفة والمهارات اللازمة لإيصال خطاب فكري معتدل يعتمد على الحقائق وتبني المبادرات الشبابية منطلقين من مضامين رسالة عمان .

وبين الزواهرة ان الهيئة تضع الشباب على سلم اولوياتها، من خلال حزمة من البرامج والمبادرات الهادفة الى رفع المستوى الفكري والإبداعي لدى الشباب الأمر الذي يكون رصيدا فكريا يستعان به بمواجهة التحديات واتاحة الفرصة امامهم لابراز مواهبهم وطاقاتهم وانتشارها في جميع انحاء المملكة وتحفيز طاقات الابداع والتميز لديهم وتنمية مواهبهم وتشجيعهم على الريادة والابتكار.

وحضر الجلسة متصرف لواء وادي السير ذياب الجازي والباحث والمؤرخ الدكتور بكر خازر المجالي، وعدد من وجهاء المجتمع المحلي وفعاليات نسائية ، ومجموعة من شباب وشابات الهيئة وعدد من ذوي الاحتياجات الخاصة .

وتخلل الحفل عروض مسرحية تحاكي مسيرة انطلاق الثورة العربية الكبرى وتوزيع الدروع على الداعمين .

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016