اختتام معسكر تدريبي لشباب كلنا الأردن في إربد
07/06/2015 Sunday
عمان - سناء الشوبكي

أختتمت فعاليات معسكر تدريبي بعنوان» فينا الخير» لهيئة شباب كلنا الاردن التابعه لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية ضمن برنامج «لاجل الاردن نتطوع » بعنوان اليات تصميم المبادرات التطوعية في بيت شباب أربد ، وبمشاركة 70 شاباً وشابة من جميع محافظات المملكة.

وقال منسق الهيئة في محافظة أربد معن الحموري «ان برنامج المعسكر شمل فعاليات :اليات تصميم المبادرات ، ومهارات اتخاذ القرار،حل المشكلات وأهمية العمل التطوعي».

وتضمن المعسكر جلسة نقاشية بعنوان» أثر القيم الاسلامية في محاربة الغلو والتطرف « قال فيها الداعيه نور الدين الخطيب»إن المتطرفين يدعون الى شرعنة افكار التطرف والغلو واضفاء صفة الدين عليها بتفسيراتهم الخاطئة للنصوص من القرآن والسنة، مؤكدا ان كل فرد منا يقع عليه عبء محاربة هذه الافكار بكل الوسائل وكل في مجال عمله ونشاطه» واضاف «ان محاربة الفكر المتطرف تتطلب معرفة خطاب أصحابه لمواجهته بالحجة والدليل وتعريته، مشيرا بهذا الصدد الى ان الجهاد عبادة ولكنه لا يجوز إلا بتوفر شروط وأسس محددة مثله مثل اي عبادة اخرى».

وبين ان اعداء الامة يريدون اضفاء العاطفة الدينية في مجتمعاتنا وتفريغها من الشباب المتحمس واستئصالهم من خلال الزج بهم في هذه الجماعات المتطرفة، محذرا الشباب من الانجرار خلف الخطاب الديني الحماسي العاطفي الذي يؤدي بالشباب الى الهلاك.

وقال طارق الشوابكة من فريق مادبا معسكر ممتع ومفيد اكتسبنا فيه العديد من الخبرات والأدوات التي تساعدنا في تفعيل أدوارنا كشباب أردني في مجتمعاتنا المحليه ، وتعزيز المفاهيم الوطنية المتعلقة بثقافه الحوار وقبول الاخر.

وعبرت راية محمد النظامي فريق عمل الطفيلة عن أهمية مشاركتها في هذا المعسكر والذي يعززالعمل التنموي التطوعي لدى الشباب لكونهم قادرين أكثر من غيرهم على فهم مشاكلهم وإيجاد الحلول الأنسب لها ، ولفتت الى ان المعسكر منحنها الثقة بالنفس واحترام الذات والشعور بقيمة العمل وترجمة مشاعر الولاء والانتماء للوطن إلى واقع ملموس واستثمار وقت الشباب في أعمال تطوعية خيرة نبيلة إضافة إلى تعزيز الروابط الاجتماعية وتقليص الفوارق الطبقية بين فئات المجتمع.

وتخلل المعسكر في ختامه عرض ابرز المبادرات والتي نفذها الشباب خلال فترة المعسكر باشراف الخبراء الدوليين في مجال المبادرات التطوعية والتنمية البشرية المدرب رائد غريب والمدرب جلال مقابلة شمل توزيع الشهادات , وعرض التوصيات المشاركين.

ويذكر أن «لاجل الاردن نتطوع » حسب منسق وحدة التسويق والترويج لدى الهيئة امجد الكريمين هو برنامج تطوعي توعوي عملي، بهدف الى تعزيز مأسسة برامج العمل التطوعي وتلمس المجتمع لأثر برامج هيئة شباب كلنا الاردن / صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في الميدان وتعزيز شراكتها مع مؤسسات المجتمع المحلي، وايجاد حالة من التواصل والدمج بين شباب المحافظات للخروج بمبادرات نوعية.

وتسعى الهيئة حسب الكريمين للوصول الى شباب اردني متمكن ديمقراطياً واقتصادياً ومعرفياً, مؤمناً بقيم الحوار والتنوع وقبول الاخر, قادراً على المشاركة الشبابية الفاعلة المؤثرة في كافة مجالات الحياة العامة واحداث التنمية الوطنية الشاملة وعملية صناعة القرار في ظل دولة مدنية تعددية يحكمها الدستور والقانون والمؤسسات.

وأضاف الى ان الهيئة تهدف الى المساهمة في توعية الشباب الاردني سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، وبناء قدرات الشباب الاردني في مختلف المجالات السياسية والديمقراطية والاقتصادية والاجتماعية، وتعزيز ثقافة المبادرة والتميز والعمل التطوعي لدى الشباب الاردني وترجمتها عمليا، وايجاد وبناء قيادات شبابية اردنية مؤهلة قادرة على المشاركة في عملية صنع القرار، والتشبيك وتنظيم جهود العمل الشبابي لتحقيق التكاملية في خدمة الشباب الاردني.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016