المفرق تستعد لاطلاق مشروع نظافتنا ثقافتنا
19/03/2015 Thursday
أعلن مدير منظمة الارض الطيبة للتنمية والبيئة المهندس هايل العموش، عن الانتهاء من التحضير والاستعداد لاطلاق مشروع "نظافتنا ثقافتنا".

ويعالج المشروع الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ضمن دعم مبادرات المجتمع المدني، ظاهرة القاء النفايات على اختلافها وسائط النقل العام والخاص في مدينة المفرق وبين العموش خلال اللقاء التحضيري الاول للمشروع الذي عقد بقاعة مركز شابات المفرق اليوم الاربعاء، أن المشروع يهدف الى التقليل من كميات النفايات التي يتم القائها من سائقي وسائط النقل العام والخاصة والملاحظة بالعين المجردة داخل المدينة خلال مدة المشروع والبالغة ثمانية اشهر وقال ان المشروع يسعى الى تأهيل 50 متطوعا من كلا الجنسين من المدارس ومراكز الشباب والشابات ومراكز الاميرة بسمة للتنمية ضمن مناطق المشروع لنشر التوعية البيئية في المجتمع المحلي والمجتمع المدرسي ونقل الافكار والسلوكيات الايجابية بالتعاطي مع النفايات .

وأضاف أن المشروع سيعمد الى تأسيس شبكة محلية على مستوى المحافظة تضم القطاعات الرسمية والاهلية لضمان ديمومة المؤازرة والتاييد نحو التغيير الايجابي لسلوك الافراد والسائقين فضلا عن التشبيك مع مديريتي البيئة والسير والشرطة البيئية في المفرق لتطبيق وتفعيل المخالفات البيئية وأكد مدير بيئة المفرق المهندس شريف بني هاني أهمية رفع مستوى الوعي البيئي بين افراد المجتمع والتركيز على السوكيات الايجابية للتعاطي مع النفايات وطرحها وخاصة في قطاع النقل وأكد رئيس قسم سير المفرق الرائد فراس بطاح ومندوب الدوريات الخارجية النقيب سعود العبادي التعاون مع المعنيين لتحقيق أهداف المشروع وصولا الى بيئة نظيفة وامنة والعمل على متابعة المخالفات البيئية وتفعيل دور المساءلة القانونية في قضايا البيئة .

وأكد مدير أوقاف المفرق الدكتور أحمد الحراحشة دور الائمة والوعاظ في المشاركة في أهداف الحملة بما يحقق نجاحها من خلال الدروس الدينية وخطب الجمعة لما فيه مصلحة وخدمة المجتمع ويحقق الإصحاح البيئي.

وبين منسق هيئة شباب كلنا الاردن محمد مظهور السرحان أن موضوع البيئة والنظافة تجاوزت مسؤوليتها حدود البلدية وباتت مسؤولية مجتمعية تستدعي تعاون الجميع مشيرا الى برنامج عمل ستباشره الهيئة في الوقت القريب يهتم بالجانب البيئي والنظافة العامة.

وعرض ممثلو التربية والتعليم ومراكز الأميرة بسمة والمراكز الشبابية وهيئات تدريسية وقطاع نسائي والبلدية والإعلام لابرز التحديات والمشكلات التي تواجه الجانب البيئي لافتين الى ان الزيادة في عدد السكان نتيجة اللجوء السوري مع قلة الامكانيات لدى البلدية ادت الى تراجع خدمات النظافة ورفع النفايات.

وختم اللقاء باطلاق مسابقة "نظافتنا بيئتنا" والمتمثلة بتصميم أفضل شعار للمشروع وتصميم كيس قمامة للمركبات الى جانب تصميم لوحات خلفيات "بوستر" المشروع.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016