جلسة حوارية حول توعية الطالبات من مخاطر المخدرات والادمان
18/03/2015 Wednesday
عمان 17 آذار (بترا) – اقام فريق عمل العاصمة في هيئة شباب كلنا الاردن التابعة لصندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية بالتعاون مع الجمعية العربية للتوعية من المخدرات والعقاقير الخطرة اليوم جلسة حوارية في مدرسة سمير الرفاعي الثانوية للبنات تناولت اثر تعاطي المخدرات على الشباب .

وناقشت المشاركات اساليب الحد من ظاهرة انتشار المخدرات عن طريق التوعية وتثقيف الاقران باستخدام الوسائل الحديثة وكيفية نشر ثقافة رفض السلوك الخاطئ بين الطالبات ضمانا لعدم التأثر بالمغريات التي قد تهدد مستقبل الفتاة والأسرة بشكل عام .

واكد امين عام الجمعية الدكتور محمود قظام السرحان ضرورة وجود برامج تناسب احتياجات الشباب واستغلال اوقات فراغهم بشكل ايجابي يحقق لهم اعلى مستويات الامان والطمأنينة حتى لا يصبحوا عرضة لتعاطي العقاقير المخدرة التي يسوغ لهم تجارها انها اداة نحو الخروج من واقعهم وتحقيق ذاتهم .

واضاف ان هنالك ضرورة باتت ملحة في الارتقاء بالخطاب الذي يتناسب مع فكر الشباب العصري وتحصينهم من التحديات والمتغيرات بجميع اشكالها لا سيما ظاهرة التعاطي والادمان التي بدأت تهدد المؤسسات العلمية .

وقال السرحان ان الاستثمار في طاقات الشباب يسهم وبشكل مؤكد في تحسين الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والحفاظ على القيم والعادات العربية الاصيلة الى جانب إظهار الصورة المشرقة لديننا الاسلامي الحنيف مشيرا ان المخدرات بجميع اشكالها تعيق مسيرة النمو لا سيما وانها تستهدف الشباب الذي نعول عليه قيادة مستقبل الوطن .

من جانبه قال عضو الجمعية والضابط المتقاعد من ادارة مكافحة المخدرات احمد العجلوني ان ظاهرة انتشار المخدرات بدأت تتنامى بشكل ملحوظ في الاونة الاخيرة معزيا ذلك للعديد من الاسباب ابرزها قلة الوعي والوازع الديني وزيادة عدد السكان بشكل كبير نتيجة اللجوء .

واوضح ان المدمن يعرف انه مريض يحتاج الى علاج وان مراكز معالجة المدمنين التابعة لوزارة الصحة ومديرية الامن العام تستقبل هؤلاء المرضى اذا ما تقدموا للعلاج من تلقاء انفسهم وتقدم لهم العلاج اللازم دون ان تكون هنالك ملاحقة قانونية او قيود بحقهم .

وعرض الزميل رسمي خزاعلة دور الاعلام في التوعية من المخدرات مشيرا الى الدور الكبير الذي يقع على عاتق وسائل الاعلام في توعية المجتمع بشكل عام من افة المخدرات واضرار تعاطي المواد المخدرة .

ودعا الشابات المشاركات الى استغلال وسائل التواصل الاجتماعي لتوعية الشباب من اثار تعاطي المخدرات واستخدام السرد القصصي لعدد من الحالات التي دخلت عالم المخدرات سواء بقصد الاتجار او التعاطي وانتهى بها المطاف نحو دمار المستقبل وتفكيك الاسرة .

وقال منسق الهيئة عثمان العبادي ان هذه الورشة تأتي ضمن مشروع الاتفاقية الموقعة بين الهيئة والجمعية والمتضمنة اقامة عدد من ورش العمل الحوارية تمهيدا لاقامة دورات معمقة يتم من خلالها تدريب عدد من الشباب والشابات في مجال التوعية من المخدرات .

وابدى استعداد الهيئة لتبني ابداعات الشباب وافكارهم ودعم المبادرات النوعية التي تهدف الى تمكين الشباب وتطويرهم .

وقالت المعلمة لينا ختاتنة ان مثل هذه الورش تسهم وبشكل كبير في تحقيق التوعية لدى الطالبات ونقلها عن طريق الحوار الى زميلاتهن في المدرسة وخارجها .

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016