الأمير تشارلز يؤكد أهمية تطوير مهارات الشباب لدخول سوق العمل
15/02/2015 Sunday
عمان ،المفرق - الدستور- غازي السرحان وبترا

حضر سمو أمير ويلز الامير تشارلز « بمركز زين للابداع « في مجمع الملك حسين للاعمال أمس الاحد فعالية «التعلم من الخبرة» بمشاركة عدد من الشباب الموهوبين من مختلف البرامج الممولة من قبل المملكة المتحدة والتي توفر فرص تدريب من الدرجة الأولى لتساعدهم في الدخول الى سوق العمل المنتج.

وتعد فعالية «التعلم من الخبرة» مثال على الدعم الواسع الذي قدمته بريطانيا والبالغ 220 مليون جنيه استرليني على مدى السنوات الثلاث الماضية لدعم الأمن والرخاء والاستقرار في الأردن.

وعبر سموه عن سعادته بهذه الزيارة واستماعه الى مجموعة من الشباب الطموح والمتحمس لمثل هذه المبادرات الابداعية، مشيرا الى التحديات الكبيرة التي تواجهها دول العالم ومنها الاردن في توفير فرص العمل لشبابها حيث يتطلب الامر اعطاءهم الثقة اللازمة والمهارات المطلوبة لدخول سوق العمل.واشار الى المبادرة الخيرية «موزاييك» والتي يتم تنفيذها بالتنسيق مع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، مبينا ان برنامج موزاييك الدولي للقيادات الشابة يقوم باستضافة 80 شابا قياديا من مختلف أنحاء العالم لتطوير مهاراتهم القيادية وإلهامهم بالتفكير في القضايا العالمية وإعدادهم للانخراط في مجتمعاتهم المحلية.

وسيتم تنفيذ البرنامج هذا العام بالشراكة مع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية حيث سيبدأ البرنامج الذي تتم استضافته في عمان في أيار المقبل بدورة تدريبية لمدة اسبوعين.

واشارت وزيرة التنمية والتعاون الدولي البريطانية جاستين غرينينغ الى الطاقات الكبيرة التي تختزنها فئة الشباب والدور المعول عليهم في احداث النقلة الاقتصادية في بلدانهم والتي غالبا ما تصطدم بقلة الامكانيات والحاجة الى المهارات اللازمة ، لافتة في هذا الصدد الى الرؤية الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني في ايجاد الشباب الاردني المدرب والمؤهل لكي ينافس في سوق العمل.

وقال السفير البريطاني لدى المملكة بيتر ميليت ان الشباب هم المستقبل، معربا عن سعادته بقيام دائرة التنمية الدولية البريطانية UKaid وجمعية أمير ويلز الخيرية بدعم التوظيف وريادة الأعمال في الأردن. وقال رئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية عماد فاخوري خلال الحفل انه ليس هناك وقت أفضل من الان لتوسيع نطاق تصميم وتنفيذ أدوات تمكين الشباب من أجل مستقبل أفضل كطريقة للرد على هذا التطرف البربري ولمواجهة التعصب والتطرف وحماية شبابنا من هذه الأيديولوجيات العدمية.

واضاف ان العمل التراكمي لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية هو التركيز على ثلاث ركائز أساسية من الابتكار والتوظيف والمواطنة الفاعلة وكذلك تغطية مجالات الإلتقاء بين هذه الركائز مثل ريادة الأعمال وبناء القدرات والمشاركة المدنية وتنظيم المشاريع الاجتماعية والعمل التطوعي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن أحمد هناندة إن عقد مثل هذه الفعالية الكبيرة يساعد على سد الفجوة بين الشباب وسوق العمل حيث توفر شركة زين الفرصة للحاضرين للاستفادة من خبرة ومعرفة الخبراء الذين يمثلون الشركاء الاستراتيجيين لشركة زين حيث تساعد الشركات الناشئة للتعرف على أفكارهم المبتكرة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

وأعلن سمو أمير ويلز خلال الحفل عن بدء برنامج Prince s Trust Get Into Program في الأردن والذي ستنفذه جمعية الأمير الخيرية The Prince s Trust International بالشراكة مع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية كجزء من برنامج «درب» ومع مركز تطوير الأعمال وإنجاز، حيث سيقدم هذا المشروع للشباب التدريب المكثف وخبرة العمل في القطاع الخاص.

من جهة ثانية ، زار سمو الأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا وأمير ويلز امس الاحد، مخيم الزعتري للاجئين السوريين، شمالي شرق المملكة، للاطلاع على أوضاع اللاجئين في الأردن، والخدمات المقدمة لهم.

ورافق سمو الأمير شارلز خلال الزيارة وزيرة التنمية الدولية البريطانية جوستين غرينينغ والسفير البريطاني في عمان بيتر ميليت، وممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الأردن اندرو هاربر، ومدير ادارة مخيمات اللاجئين السوريين في الاردن العميد الدكتور وضاح الحمود، بالإضافة إلى ممثلي الجهات المختصة داخل المخيم. وجال سموه في مركز التوزيع التابع لبرنامج الغذاء العالمي، حيث التقى سموه خلال الجولة بفريق من المتطوعين في منظمة الاغاثة الدولية شريك مفوضية الامم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الاردن واطلع على الخدمات التي يقدمونها لمساعدة اللاجئين السورين في المخيم .

وزار مركز الشباب التابع للهيئة الطبية الدولية والمدعومة من منظمة اليونسيف والتقى مع عدد من الشباب والشابات،حيث إستمع إلى قصة نزوحهم من بلادهم ولجوئهم إلى الاردن حيث الامن والامان، مبينين الصعوبات التي واجهتهم خلال رحلة النزوح، اضافة الى اوضاعهم المعيشية والخدماتية واحتياجاتهم في المخيم. وجال سموه في المخيم حيث زار موقع قسم الشرطة المجتمعية التابع لمديرية شؤون اللاجئين السوريين، واستمع من مدير الموقع، عن دور الشرطة المجتمعية في متابعة قضايا اللاجئين والعمل على حل مشاكلهم .

كما زار سموه مدرسة صفية بنت عبد المطلب في بلدة الزعتري، واطلع على مشروع بناء مهارات القيادة والتنمية المجتمعية في المدرسة والملعب البلدي والذي قامت على انشائه منظمة ميرسي جروب بدعم من السفارة البريطانية حيث قدم ممثل المنظمة ايجاز عن البرنامج واثرة على الطلبة والمجتمع المحلي. واطلع سموه خلال لقائه مع مديرة المدرسة لينا الزعبي على الدور الايجابي لهذه البرامج على الطلبة، واستمع سموه خلال زيارته للملعب البلدي ولقائه مع قادة من المجتمع المحلي بينوا فيها اثر تداعيات اللجوء السوري على المنطقة وخاصة بلدة الزعتري، مؤكدين ان هذه البرامج المنشأة عملت على حل جزء من المعاناة التي يرزخ تحت وطأتها ابناء المنطقة.

وكان قد استمع خلال الجولة لشرح حول أعداد اللاجئين في البلاد والتحديات التي تواجه البنية التحتية في الأردن مع تواصل دخول اللاجئين.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016