ندوة حوارية لشباب كلناالاردن : المتحدثون اجمعوا على براءة الاسلام من الارهاب
22/09/2014 Monday
بمناسبة اليوم العالمي للسلام والذي يصادف اليوم , نظمت هيئة شباب كلنا الاردن التابعة لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في مقر جنوب عمان / العاصمة اليوم ورشة بعنوان محاضرة حول ثقافة الحوار وقبول الرأي الآخر والتعايش الديني لمواجهة الارهاب والتطرف وبمشاركة50 شابا وشابة من المستفييدين من برامج الهيئة وعدد من الهيئات التطوعية في منطقة. وقدم الدكتور محمود قظام السرحان ورقة عمل حول ثقافة الحوار وقبول الرأي الآخر والتعايش الديني لمواجهة الارهاب والتطرف، بيّن فيها للمشاركين أن عدم المرونة هي التي تؤدي لعدم قبول الآخر، وأن الحوار يشيع الأمل والمودة والمحبة والأمان بين أفراد المجتمع .

ونوه الدكتور السرحان الى ان رسالة عمان اوضحت ان الاسلام لا يدعو للارهاب، وبينت الفرق بين مقاومة العنف والضيم وبين الارهاب، ودعت الى لاحتكام من خلال الوسائل المشروعة وان علينا جميعاً محاربة الارهاب بكافة الوسائل الممكنة والمتاحة، ودعت المسلمين الى اعادة النظر وبصورة شمولية بطريقة الدعوة للدين الاسلامي من خلال استخدام منهجية جديدة تقوم على نبذ العنف والارهاب ومحاربة العنصرية.

واوضح السرحان ان رسالة عمان تحوي في اطارها العام مجموعة من القيم يمكن تقسيمها الى قيم روحية دينية واخرى اجتماعية وثالثة فكرية وسياسية، حيث دعت الى غرس القيم السمحة في نفوس الناشئة، وضرورة تعميق الايمان والتقوى في نفوسهم. أشار أديب القيسي الناشط الاجتماعي الى خطورة محاولة مجموعة من المسلمين تشويه صورة الاسلام من خلال قيامهم بأعمال من شأنها ترسيخ الصورة الذهنية التي قام المستشرقون في وقت سابق برسمها عن الاسلام وعن المسلمين، حيث صوروهم بالوحشيين والذين لا يقيمون للانسان وزناً، وان الارهاب مصدره من الاسلام.

و لفت محمد السرحان منسق الهيئة في جنوب عمان في مداخلة الى ان من بين القيم التي تضمنتها رسالة عمان الديمقراطية، وجود فرق بين الديمقراطية وبين مبدأ الشورى الذي نادى به الاسلام، وهناك فرق بين الديمقراطية بين الدول فهي تختلف في الدول الغربية عنها في الدول الشرقية، وان الاسلام دين عقل وحجة قائمة على الصدق. مبيناً بأن من بين القيم التي نادت بها رسالة عمان القيم الاجتماعية ومنها العدل الذي يعد اساس الملك والعفو والمساواة، موضحاً بأنها قامت بالدعوة لرفع الظلم عن الشعوب والالتزام بالتشريعات الدولية.

و أجمع المتحدثون في الندوة الحوارية ان الاسلام بريء من كل المؤامرات التي تحاك ضده في الخفاء من قبل اعدائه الذين يتربصون به، وبينوا بأن رسالة عمان التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني جاءت لبيان وتعريف الداني والقاصي بأن الاسلام بريء من كل ما ينسب له من تهم باطلة .

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016