جلسة تناقش دور الشباب في تعزيز التعايش الديني
10/09/2014 Wednesday
عقدت هيئة شباب كلنا الاردن التابعة لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وبالتعاون مع المعهد الملكي للدراسات الدينية اليوم الثلاثاء، جلسة حوارية بعنوان "دور الشباب في تعزيز الحوار والتعايش الديني في المجتمع".

واكد نائب مدير المعهد الدكتور عامر الحافي ضرورة تعزيز مبدأ الحوار بين الافراد والجماعات مشيرا الى ان اعمال العنف والحروب التي ظهرت مؤخرا في الدول المحيطة، تعزى اسبابها الرئيسة الى غياب الحوار بين الاطراف المتنازعة وخطابات الكراهية التي طغت على لغة الخطاب المستخدم.

ودعا الشباب الى عدم الانقياد وراء الجهات المتطرفة من مختلف الاديان مؤكدا ان الاسلام يحث في جوهره على الحوار وتقبل الاخر وان مضامين رسالة عمان جاءت لتؤكد ايضا ان الاسلام هو دين التسامح والرقي والتعايش.

واشار النائب تامر بينو الى اهمية احترام القوانين والانظمة التي تعتبر اساسا لتقدم الدول المتطورة والحديثة معتبرا ان التمايز بين المواطنين يقاس على اساس المواطنة الفعال.

ودعا الشباب الى الانخراط في الاعمال التطوعية والحزبية التي تتبنى الحوار وتنبذ الطائفية والعنصرية.

وقال الدكتور بسام الشحاتيت النائب العام لمطرانية الروم والكاثوليك، ان الحوار يبدا بين الاشخاص من معرفة الاخر وتقديره وعدم إقصائه بسبب العرق او الدين، مشيرا الى تجربة الاردن في التعايش الديني والتسامح.

وقال منسق الهيئة في العاصمة عثمان العبادي، ان هذه الجلسة تعتبر من ضمن الجلسات الحوارية والدورات التدريبية التي اطلقتها الهيئة في مختلف محافظات المملكة لتعزيز مبدا الحوار وثقافة التعايش الديني ( بترا ).

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016