لقاء حواري لشباب كلنا الاردن في معان حول مضامين الورقة النقاشية الملكية الثالثة
25/03/2013 Monday
معان - عامر التلاوي -نظمت هيئة شباب كلنا الاردن - الذراع الشبابي لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية - فريق عمل محافظة معان لقاءا حواريا حول مضامين الورقة النقاشية الملكية الثالثة " ادوار تنتظرنا لنجاح ديمقراطيتنا" تحت رعاية رئيس جامعة الحسين بن طلال الاستاذ الدكتور طه الخميس وبحضور عدد من المسؤولين و الاعلامين والقطاع الشبابي في المحافظة, حيث شارك باللقاء العين نائب رئيس الوزراء الاسبق توفيق كريشان ووزير الدولة لشؤون الاعلام سميح المعايطه .

توفيق كريشان أكد على أن جلالة الملك أول من بدأ خطوات الإصلاح منذ تسلمه سلطاته الدستورية ونادى به قبل ما يسمى بالربيع العربي إضافة إلى تأكيد جلالته على أن يكون في الأردن أحزاب قوية للوصول إلى حكومات برلمانية تعمل على التشاركية من أجل رسم خارطة الطريق للأردن نحو الديمقراطية والإصلاح الشامل .

وأكد كريشان ان الاوراق الملكية تشكل ارضية صلبة لحوار اردني جاد ،وبرامج عمل يجب ان تؤطر مؤسسيا عبر هيئات وطنية تتولى ترجمتها على ارض الواقع ,لا ان تبقى حبرا على ورق تتناقلها وسائل الاعلام وتعيد ما ورد فيها في اطار التثمين والاشادة فحسب وهذا ما لا يريده جلالة الملك., وأضاف كريشان بأنه وبحسب رؤى جلالة الملك يجب أن تتشكل الأحزاب لأهداف وطنية عامة وليس لأهداف معينة , لان الأحزاب التي تتشكل لأهداف معينة تنتهي حال عدم تحقق الأهداف .

كما أكد على ما أشار إليه جلالة الملك بان العملية الإصلاحية تكون بالتدرج بمكوناتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية وصولا إلى الإصلاح الشامل الذي يطالب به الجميع . وفي حديثة عن المجالس النيابية أشار كريشان إلى دور الإصلاح والذي لازلنا بحاجة مستمرة له بحسب تعبيره من خلال عدم إشغال النائب عن دوره الرقابي والتشريعي ويتأتى ذلك من تقصير الحكومات في تقديم الخدمة للمواطن وكذلك قصر عمرها في حين يريد جلالة الملك مجلس نواب لمدة أربع سنوات وكذلك حكومة بنفس المدة ليقوموا بواجباتهم الوطنية على أكمل وجه .

من جانبه قال وزير الدولة لشؤون الاعلام ووزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة ان جلالة الملك عبدالله الثاني اكد من خلال الاوراق النقاشية التي اطلقها ان الاصلاح في الاردن قناعة وضرورة ويجب ان يرتكز الى رؤية وفكر. واعتبر المعايطه ان المطالبة بالإصلاح يحب ان يرافقها قناعة بضرورة وأهمية الاصلاح وكذلك توفر مسار واضح وتوافق وبنية فكرية وهذا ما جسدته بالفعل الاوراق النقاشية لجلالة الملك. وأكد المعايطه على اهمية دور جميع المؤسسات والأفراد في ادارة حركة المجتمع بما يدعم مسيرة الاصلاح في البلاد والجهود التي يقوم بها جلالة الملك في هذا الاطار مشيرا الى ان الاصلاح محصلة حركة للجميع وان مخرجات العملية الانتخابية ورغم تقدم قانون الانتخاب تحتاج كذلك الى توافر عناصر اخرى والأمر ذاته ينطبق على قضايا الاصلاح.

وبين المعايطه ان المجتمع الواعي والمثقف هو الركن الاساس في ادارة العملية الاصلاحية ويدعم المؤسسات الدستورية والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني والأعلام مشيرا الى دور ومهام كافة مؤسسات الدولة الاردنية في عملية الاصلاح وفق ما حددها الدستور والتشريعات الاردنية. وأضاف المعايطه ان الورقة النقاشية الاخيرة لجلالة الملك تضمنت رؤية ملكية لتطوير الاصلاح في كل مسارات الدولة ما يجعلنا على الطريق السليم فيما عبرت الورقة كذلك عن رؤية ملكية لدور المؤسسات في القيام بواجباتها والوقوف بحجم الصلاحيات الممنوحة لها.مؤكدا ان جلالة الملك يعتبر جوهر الاصلاح يكمن في قوة المؤسسات .

ولفت المعايطة الى ان جلالة الملك عرض خلال الورقة النقاشية الاخيرة دور مؤسسة الحكم في تحقيق الاصلاح.وقال ان الورقة الملكية اشارت الى تطبيق الدستور من خلال منح المكانة الدستورية لكافة المؤسسات وكذلك منح الناس من خلال ممثليهم تحت القبة دورا اكبر في الحكم.وبين المعايطه ان موقع جلالة الملك لا يتحول الى حالة رمزية بل يشكل المرجعية الوطنية والسياسية والضمانة للتوافق ووحدة المسار العام للدولة وصمام الامان وحارس الديمقراطية والضامن للإصلاح الحقيقي.بدوره أكد منسق هيئة شباب كلنا الاردن في معان احمد البزايعه على ان جلالة الملك اراد من خلال الاوراق النقاشية الثلاثة ان يرسم خارطة طريق للوطن ومؤسساته ووضعت النقاط على الحروف ووضحت ادوار الحكومات ومجلس النواب ودور المواطنين في التعاطي مع الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية .

محمود عبد الغني عضو هيئة شباب كلنا الاردن – فريق عمل معان قال خلال مداخلته حول مضامين الورقة النقاشية الملكية الثالثة لقد شكلت الاوراق النقاشية لجلالة الملك سابقة حضارية الغت كل الحواجز بين القائد والشعب وطرحت كل القضايا الوطنية على بساط البحث في عصف ذهني طال جميع فئات الشعب وأضاف عبد الغني بان الاوراق النقاشية الملكية مأسست لحوار بين جميع المواطنين بأسلوب عصري يناسب المرحلة .وفي نهاية الندوة جرى حوار ونقاش موسع بين المشاركين والحضور حول العديد من مضامين الاوراق الملكية الثلاثة. وتم تكريم الاسرة الاعلامية في محافظة معان.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016