برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينهي خطته التدريبية في المفرق
07/03/2013 Thursday
بترا - انهي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليوم خطته التدريبية في محافظة المفرق الممول من الحكومة اليابانية وبالتشارك مع عدة جهات حكومية ومؤسسات خاصة.

وقال مدير البرنامج في الأردن خالد قباجة انه تم تنفيذ برنامجين تدريبيين في المحافظة بمشاركة 60 شابا وشابة ، مشيرا إلى إن كل برنامج استمر ستة أشهر حصل خلالها المتدرب على دورة تأهيلية نظرية مدفوعة الأجر تمهيدا للعمل لدى مؤسسات حكومية وقطاع الخاص.

وأضاف قباجة خلال ورشة عمل تقييميه للبرنامج في مقر هيئة شباب كلنا الأردن / المفرق ، جمعت المتدربين مع ممثلي بعض المؤسسات الرسمية والأهلية التي استضافت المتدربين خلال فترة تدريبهم ، إن اللقاء يهدف للتعرف على ايجابيات البرنامج وسلبياته لتنفيذ برامج تدريبية في الأشهر القليلة المقبلة وتحقيق فرص نجاح اكبر لتعميم الفائدة وتسهيل الحصول على فرص عمل للشباب المتعطلين عن العمل.

وبين إن عددا من المشاركين في البرنامج حصلوا على فرص عمل وتم تثبيتهم في المؤسسات التي تدربوا فيها ، في حين إن الآخرين حصلوا على شهادات خبرة من البرنامج تؤهلهم للحصول على فرص العمل"، مشيرا إلى إن البرنامج شمل محافظات، معان، والمفرق ومادبا .

وأكد إن البرنامج التدريبي الثالث من خطة العمل الذي سينفذ في ست محافظات أخرى بمعدل مئة متدرب في كل محافظة، سيتضمن دورات تدريبية جديدة للمتدربين تشجعهم على إنشاء المشاريع الخاصة وإكسابهم مهارة كيفية إدارتها والمنافسة في سوق العمل.

وبين إن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن، هو شريك حيوي وموثوق، يعمل على دعم الأردن في مساعيه للقضاء على الفقر، وتحقيق الأهداف الإنمائية الألفية، وضمان تحقيق تنمية بشرية مستدامة وتعزيز الحاكمية الرشيدة وحماية البيئة ومواجهة التحديات المناخية موضحا إن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يولي اهتماما إضافيا بضمان ربط معارف الأمم المتحدة في العالم بالمملكة، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وضمان مشاركة الشباب في البرامج التنموية، وتعزيز التوجه الوطني لتفعيل حقوق الإنسان في المملكة.

وأكد منسق هيئة شباب كلنا الأردن في المفرق صدام خوالده إن الهيئة كمستضيفه لهذا البرنامج لن تألو جهدا لتقديم كافة التسهيلات والدعم الفني واللوجستي اللازم لإنجاحه واستمرار يته من اجل الوصول إلى الهدف الأسمى وهو توفير فرص عمل للشباب.

وأشار إلى ضرورة بناء شراكات حقيقة مع مؤسسات القطاع الخاص والتي يركز أصلا عليها البرنامج وذلك لضمان تشغيل الشباب المتدربين وإيجاد فرص عمل حقيقة ودائمة لهم .

وجرى حوار موسع مع الشباب والشركاء حول مكامن القوة والضعف في البرنامج والإجراءات المتبعة في التنفيذ لتلافي الضعف في البرنامج المقبل، ولاستقطاب متدربين من المناطق البعيدة عن مركز المحافظة.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016