شباب البلقاء : الملك يؤسس لحالة جديدة من الحوار بأوراق نقاشية خاضعة للتفسير والبحث
06/03/2013 Wednesday
السلط - الدستور - رامي عصفور -أكد شباب وشابات في محافظة البلقاء ، أن الورقة النقاشية الثالثة التي نشرها جلالة الملك عبد الله الثاني، جاءت لتكون خطوة هامة على طريق الحياة السياسية الأردنية من حيث أنها تشكل مع الورقتين السابقتين سلسلة واضحة للمسار الذي يجب على الدولة بكل مكوناتها أن تسير عليه حتى نصل إلى تحقيق الممارسة الديمقراطية الحقيقية وتداول السلطة بما يعزز النهج الملكي الهاشمي الذي خطه جلالة الملك عبد الله الثاني.

وأضافوا خلال الجلسة الحوارية التي نظمتها «الدستور» في مقر هيئة شباب كلنا الأردن فرع البلقاء ، ان الشباب ضمن الرؤية الملكية عليهم دور كبير وهام في النهوض بالحياة السياسية الوطنية ،والدخول كطرف فاعل في تغيير قواعد العملية السياسية بحيث يصبح المواطن شريكا أساسيا في صنع القرار، وتحديد أولويات واحتياجات الوطن بعيدا عن المصالح الضيقة وتحقيقا للصالح العام.

الساكت

وأشار المهندس عدي الساكت \ ماجستير هندسة مدنية بجامعة البلقاء التطبيقية ، إلى النقاط الرئيسية التي تضمنتها الورقة النقاشية الثالثة من خطوات جديدة في إدارة الدولة ، مضيفا أن جلالة الملك ومن خلال طرحه لتلك الأوراق التي يخاطب فيها جميع الأردنيين مباشرة وبما يدور في فكره من أفكار ورؤى إصلاحية لهو دليل على أن الملك يؤسس لحالة جديدة من الحوار بعيدا عن المدح والتصفيق بل بأوراق نقاشية خاضعة للتفسير وسماع وجهات النظر المختلفة ، و أن الحوار الشبابي والشعبي في هذه المرحلة جزء مهم في رسم مسيرة الدولة الإصلاحية من خلال فتح الحوار مع مراكز صنع القرار في الدولة.

وأكد المهندس الساكت على أن تطور الواقع السياسي في البلد واستقراره لا بد أن ينعكس على تحسين الوضع الاقتصادي الصعب الذي نمر به من خلال العمل على توفير فرص عمل من خلال المشاريع الإنتاجية وجذب الاستثمارات ، حيث إن قضية البطالة هي الشغل الشاغل الذي يؤرق الشباب ويعتبر التحدي الأول للدولة الأردنية ، وهو محط الاهتمام الحثيث لجلالة الملك ، لذلك جاءت الورقة النقاشية الثالثة محددة بشكل واضح وصريح لدور كل مكون من مكونات الدولة والواجبات التي عليه ان يقوم بها لتصب في النهاية في بوتقة تقدم وتطور الوطن بعيدا عن المناكفات التي تحبط العمل وتعيق المسيرة. نصر الله

وبين خليل نصر الله \ سنة رابعة تمريض بجامعة عمان الأهلية ، ان الورقة جاءت في وقتها لما تضمنته من تنازل ذاتي من الملك عن بعض من صلاحياته بما يتعلق بموضوع اختيار رئيس الحكومة من خلال المشاورات مع الكتل البرلمانية و أن بيئة الحكم في الوطن العربي قد تغيرت ، وخصوصا المرحلة الحالية التي تتطلب من الأنظمة التحول إلى الديمقراطية التي تفضي بالمحصلة إلى مجتمعات قادرة على التطور والنمو ، مشيرا إلى أن الإصلاح الحقيقي مربوط بتأسيس دولة جديدة قائمة على أساس الدستور والقانون وتضم في أطيافها مختلف التيارات السياسية سواء ما يسمى بالموالاة أو المعارضة لأن المشروع السياسي الجامع الذي يقدمه جلالة الملك هو لكل الوطن ولا يجوز لأي جهة أو طرف أن يحتكره أو يدعي انه محصور به فقط.

وأضاف نصر الله إن البناء على ما شهده الأردن من تطورات سياسية من إجراء انتخابات نيابية وتحقيق إصلاحات جدية في مختلف جوانب الحياة السياسية هو هدف المرحلة المقبلة ، وخاصة تطوير قانون الانتخاب بحيث تنضم باقي أطياف العمل السياسي التي أبدت معارضتها للقانون وقاطعت الانتخابات على أساسه وبالتالي تدور رحى العمل السياسي بصورتها الحقيقية وبمشاركة الجميع وتشكل الانتخابات المقبلة محطة حقيقة وكاملة غير منقوصة تعكس تنوع التيارات السياسية الوطنية وتمكنا بشكل أقوى من تطبيق مفهوم الحكومة البرلمانية وسط وجود حزبي حقيقي ممثل للشعب.

بشارات

وطالبت فاطمة بشارات \ تربية طفل بجامعة البلقاء التطبيقية ، أن يكون للشباب الدور الأكبر في ترجمة تطلعات جلالة الملك من خلال الورقة النقاشية الثالثة بحيث يكون المواطن هو الطرف الأقوى في المعادلة السياسية ويمارس حقه الذي كفله الدستور في الرقابة على مؤسسات الدولة وعدم السماح لأي منها بالانحراف عن مساره وخاصة مجلس النواب الذي هو الممثل الأساسي لهم والذي عليه دور اكبر في المرحلة المقبلة من حيث التشريع والرقابة ومتابعة أعمال الحكومة وخططها وبرامجها.

ضراغمة

واعتبر أدهم ضراغمة \ ثانوية عامة ، أن مفهوم الحكومة البرلمانية كان في بدايته غامضا وفكرة ملتبسة لدى الكثيرين، إلا أن الأوراق النقاشية الملكية حددت بشكل واضح هذا المفهوم وأصبح لدى الغالبية العظمى من الناس ما هو المطلوب من الحكومات في المرحلة المقبلة ، حيث حدد جلالة الملك مسارها من خلال منح مجلس الأمة دورا اكبر كممثلين للشعب في المشاركة في اختيار رئيسها وأعضائها ومنحهم الثقة على أساس البرامج والخطط التي سينفذونها خلال عمر الحكومة المفترض أن يكون أربع سنوات وهي فترة كافية من اجل تحقيق الانجاز بحيث يحق للمجلس سحب الثقة من الحكومة وإسقاطها إذا لم تكن قادرة على تحقيق الخطط التي تقدمت بها للمجلس وللشعب ونالت ثقتهم على أساسها.

النصر

وعبرت هتاف النصر \ سنة رابعة تمريض جامعة عمان الأهلية ، عن سعادتها وتقديرها لجلالة الملك عبد الله الثاني حالها حال شباب الوطن لما يبديه من اهتمام وتفاعل مع كافة أطياف الشعب، فهذه الأوراق النقاشية أحدثت بالفعل قفزة عملاقة في مياه الحياة السياسية الوطنية الراكدة بحيث لاقت صدى واسعا وايجابيا وأصبحت محل بحث وتحليل في مختلف مناطق الوطن ، وخاصة من الفئة ذات التأثير الأكبر وهم الشباب فعشرات الجلسات الحوارية والنقاشية تقام في أرجاء الأردن لتعزز منظومة الحوار وتقبل الرأي والرأي الآخر.

الخرابشة

واستعرض منسق هيئة شباب كلنا الأردن في البلقاء طارق الخرابشة ، ابرز مضامين الورقة النقاشية الثالثة ، حيث أكد أنها تناولت رؤية جلالة الملك للإصلاح السياسي والوصول إلى مجتمع مؤمن بالديمقراطية يمارس كافة واجباته وحقوقه في الإطار الديمقراطي الذي يساهم في تنمية المجتمعات وتطويرها وازدهارها.

وأضاف أن علينا كشباب أردني أن نتبنى لغة الحوار البناء مستمدين هذه الحالة الحوارية من جلالة الملك الذي أسس لغة الحوار بدءا من لجنة الحوار الوطني واللجنة الملكية لتعديل الدستور، وتأكيد جلالته في كافة لقاءاته على أن الشباب هم من سيقودون المرحلة المقبلة من خلال الحوار الفكري الذي ينم عن وعيهم وإدراكهم لأهمية المرحلة المقبلة من تاريخ الأردن.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016