جلسه حوارية حول مضامين خطاب العرش لشباب كلنا الأردن في معان
18/02/2013 Monday
سيف نعيمات - فعاليات شبابيه وشعبيه ثمنت مضامين خطاب العرش السامي الذي تقدم به جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم في الدورة غير العادية لمجلس النواب السابع عشر .

وتحدث في اللقاء عطوفة الأستاذ خالد إل خطاب عن أهم مضامين الخطاب الملكي مشيرا إلى إن الخطاب بدأ بتعريف واقع المرحلة عندما وصف جلالته هذه المرحلة بأنه تحول ديمقراطي إصلاحي وتحول تاريخي نحو تطوير النظام البرلماني الملكي الدستوري والتقدم نحو تطوير دور وعمل مجلس النواب والحكومة.

وأضاف إل خطاب إن الأردن بدأ بداية موفقة في الانتخابات النيابية، التي كانت حرة ونزيهة وشفافة ولم تتدخل إي جهة حكومة فيها، مشيرا إلى إن ما ورد في خطاب جلالته، حول مدونة السلوك التي تلزم النواب بتعزيز دورهم الرقابي والتشريعي، ونبذ الواسطة والمحسوبية لان هذه المدونة ستعزز من مصداقية المجلس لدى المواطنين الذين يطالبون بمجلس نواب قوي قادر على تحمل المسؤولية .

وأكد أن جلالة الملك قد أشار إلى قضايا هامه من خلال الاستناد إلى الإرث والمنجزات وفي ظل البرنامج الإصلاحي الذي بدأ به الأردن وابرز التعديلات الدستورية التي طرأت على الساحة السياسية وكان أبرزها إنشاء المحكمة الدستورية، وقانون الاجتماعات العامة، وقانون الأحزاب، وقانون الانتخاب، والهيئة المستقلة للانتخاب التي أدارت وأشرفت على الانتخابات النيابية الأخيرة والتي تعتبر مرحلة مفصلية وأساسية في المضي في مسيرة الإصلاح.

وقال منسق هيئة شباب كلنا الأردن في معان احمد البزايعه إن هذه الجلسة التي ينفذها فريق العمل في مختلف مناطق المحافظة تهدف للوصول إلى توافق شبابي حول أهم مضامين خطاب العرش مؤكدا خطاب العرش وجه الأنظار للأخذ برأي القواعد الشعبية من أحزاب ومؤسسات مجتمع مدني، للوصول إلى صيغة توافقية حول مختلف القوانين وصولا إلى آلية تشكيل الحكومات البرلمانية.

وأشار العضو في فريق معان دانيا الحميدي إن الخطاب جاء خارجا عن إطار التقليد وتعديد الانجازات بل جاء ليؤسس لمنهجيات وآليات وخطوات عمل لمرحلة جديدة وتطوير واقع الدولة وأدائها وتطوير واقع دور مجلس النواب ودور الحكومات المقبلة .

من جانبه أكد الفاعل المجتمعي موسى الجزائري إن الخطاب حدد العديد من العناوين للعديد من القضايا التي تدور حولها الأسئلة كآليات تشكيل الحكومات البرلمانية واختيار رئيس الحكومة وطرح إلية العلاقة والشراكة في تشكيل الحكومات وكان ذلك من خلال التشاور مع الكتل النيابية وتكون المشاورات بعيدا عن العلاقات والمصالح الشخصية بل تكون مبنية على اختيار حكومة تنفذ برنامج وطني يسهم في تطوير واقع العمل الحكومي والتقدم الإصلاحي.

من جانبها أكدت عضو الفريق الإعلامي الشابة رشا المسيعديين عن مهنية الإعلام ودوره في المساهمة في الارتقاء بالعمل السياسي، مثمنا تأكيد جلالة الملك على إن الإعلام المهني والنزيه شريك أساسي للحفاظ على الاستقرار والتنمية .

وأكدت انه يجب إن يكون هناك فصل بين السلطات وقياد كل طرف بدوره الأساسي بما يساهم في الارتقاء بالعمل المؤسسي المبني على احترام القانون والابتعاد عن العشوائية بل يكون العمل مبني على الخطط والبرامج والاستقرار الحكومي والبرلماني. جدير بالذكر إن هيئة شباب كلنا الأردن فريق عمل محافظة معان قد أطلقت سلسلة من الحوارات في محافظة .

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016