عجلون: خطاب العرش يدعم مسيرة الإصلاح لتلبية طموحات الشعب
17/02/2013 Sunday
عجلون - علي فريحات - ثمنت الفاعليات الاكاديمية والنقابية والحزبية والشبابية والشعبية في عجلون ما جاء بخطاب جلالة الملك عبد الله الثاني في افتتاح الدورة غير العادية لمجلس النواب السابع عشر الذي يعتبر مسارا رئيسيا للاصلاح الشامل .

وأكدوا أن خطاب جلالته دعوة واضحة للأردنيين لمنح الفرصة لمجلس النواب ليكون حلقة وصل بين الشعب والحكومة ويقوم بالأدوار الموكولة إليه لتعود الثقة والهيبة للمجلس.

وأكد رئيس جامعة عجلون الوطنية الدكتور احمد العيادي أن خطاب جلالة الملك إشارة واضحة للاهتمام بمطالب ورغبات المواطنين، وخصوصا في القوانين والتشريعات التي تمس حياتهم لاجراء التعديلات وتطوير بعض التشريعات.

واعتبر رئيس غرفة تجارة عجلون النائب السابق عرب الصمادي، أن تركيز جلالته على الرقابة والتشريع لمجلس النواب هي من ادوات العمل النيابي الذي يرسخ العمل من اجل الوطن للسير بالاصلاحات الشاملة والحقيقية بعيدا عن المصالح الشخصية التي لا تخدم المصلحة العامة.

وقال رئيس لجنة بلدية عجلون الكبرى المهندس معين الخصاونة ، أن خطاب جلالته رسالة واضحة لتحمل النواب مسؤوليتهم تجاه وطنهم خصوصا ان هذه المرحلة تتطلب العمل بروح الفريق الواحد من اجل المساهمة في ايجاد قوانين وتشريعات وتخدم وتلبي طموحات المواطنين من اجل السير في عملية الاصلاح والبناء.

وقالت رئيسة الاتحاد النسائي في المحافظة اسماء المومني، إن خطاب جلالته عبر عن ما يجول في قلوب الاردنيين، خصوصا فيما يتعلقة بدعوة جلالته للسير في الاصلاحات الشاملة ومراعاة متطلبات المواطنين من خلال سن التشريعات التي تتوافق معهم لتكون عملية تكاملية ما بين النواب وقواعدهم الشعبية.

وقال رئيس الجبهة الاردنية الموحدة في لواء كفرنجه زكي ابو ضلع، ان جلالته رسم صورة واضحة وشاملة من اجل تطبيق المسار الصحيح للمجلس في المرحلة القادمة، مؤكدا على اهمية وضرورة إعادة النظر في قانون الانتخاب الذي يعزز البناء الديمقراطي ليحظى بتوافق الأردنيين بحيث تكون المشاركة الشعبية في الدورات القادمة في أحسن صورها.

وأشار رئيس لجنة تنسيق العمل التطوعي والاجتماعي في المحافظة كمال مخلوف أن جلالته رسم نهجا جديدا للإصلاح والانجاز والأهداف المرجو تحقيقها من المجلس السابع عشر القائمة ضمن منظومة تتطلب تطبيق معايير النزاهة والشفافية ومصلحة الوطن والمواطن في الدرجة الأولى.

وبين رئيس هيئة شباب كفرنجه الجامعيين علي الرشايده ان جلالته حرص على أهمية تنمية المحافظات في إطار من العدالة وتوزيع المكتسبات من اجل استمرار البناء وذلك من خلال التنسيق والتشاور مع القواعد الشعبية لمعرفة احتياجاتهم ومطالبهم وتصوراتهم ومناقشتها داخل المجلس مضيفا على حرص جلالته .

وثمنت رئيسة تحرير وكالة انجاز الاخبارية الاعلاميه ناديه العنانزه خطاب جلالته الذي يعد تحفيزا و تشجيعا للنواب للسعي إلى تحقيق الإصلاح الحقيقي المنشود من خلال الفرصة التي أتاحها جلالته للنواب بالمشاركة في اختيار الحكومة المقبلة من خلال التشاور مع الكتل النيابية والنواب المستقلين وفق معايير الكفاءة والخبرة.

وقال رئيس الاتحاد التعاوني والاقليمي المهندس محمد السيوف أن حديث جلالته الذي يدعو من خلاله إلى إقرار التشريعات الاقتصادية التي تمس المواطن مباشرة، وتساهم في حل الأزمة الاقتصادية التي تمر فيها المنطقة يأتي من باب الحرص للوصول إلى استقرار اقتصادي في البلاد باعتباره عاملا مهما في الإصلاح وأنه لا يمكن أن يكون هناك إصلاح سياسي دون إصلاح اقتصادي.

واشار نائب عضو مجلس استشاري المحافظة ونائب رئيس اتحاد المزارعين محمد يوسف عليوه، ان خطاب جلالته صريحا بخصوص السعي الجاد من قبل الحكومة والنواب لمعالجة الاوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية لبناء الاردن النموذج ، بالاضافة الى ايجاد تشريعات وقوانين تلبي رغبات المواطنين .

وبين رجل الاعمال محمد حمد البعول أن دعوة جلالته للتركيز على الشراكة بين القطاعين العام والخاص لإحداث تنمية حقيقية وإيجاد المشاريع التنموية لتشغيل الأيدي العاملة للحد من الفقر والبطالة، ما يؤكد أن المرحلة القادمة تركز على إطلاق الطاقات المختلفة وزيادة الإنتاج ودفع عملية التنمية المستدامة.

وأضاف رئيس جماعة رايات الابداعية عمار الجنيدي ان الخطاب الملكي ركز على موضوع تشكيل الحكومة البرلمانية القادمة التي تعبر عن ارادة الشعب الذي يمثله مجلس النواب المطلوب منه اجراء مشاورات داخل المجلس للمضي في طريق الاصلاح السياسي والاقتصادي المنشود في المملكة مشيرا الى ان الإصلاحات التشريعية تشمل كافة مناحي الحياة .

واشار عضو مجلس استشاري لواء كفرنجه المهندس عادل الخطاطبة الى أهمية ما جاء في خطاب الملكي ودعوة المجلس لتطبيق التوجهات والرؤى الملكية تطبيقا واقعيا، من خلال سن القوانين والتشريعات الناظمة التي تكفل السير الصحيح في عمليات الاصلاح المنشودة والنهج الديمقراطي الذي يدعو اليه جلالته .

وقال منسق هيئة شباب كلنا الاردن فريق عمل المحافظة بلال الصمادي ان خطاب جلالته جاء واضحا وصريحا لخدمة متطلبات المرحلة المقبلة التي تحتاج الى تشريع ورقابة وعمل لمواجهة متطلبات المرحلة المقبلة، التي تحتاج الى توحيد الصفوف والمزيد من التشاور ما بين النواب وقواعدهم الشعبية والاحزاب والنقابات لخدمة مصالح الوطن العليا بعيداعن المصلحة الشخصية التي لا تحقق نتائج ايجابية لصالح الوطن .

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016