ندوة عن أسبوع الوئام بين الأديان في عجلون
10/02/2013 Sunday
يزن فريحات-صفاء الصغير-نظمت هيئة شباب كلنا الأردن فريق عمل عجلون ندوة في مقرها بعنوان الوئام بين الأديان بحضور عدد من الفعاليات الرسمية والشعبية والشبابية .

وقال الاكاديمي في جامعة العلوم الاسلامية الدكتور حمدي مراد أن الوئام بين الأديان الذي توكد عليه رسالة عمان التي تدعو الى التسامح والمودة والايخاء والحوار واحترام الراي والراي الاخر لانها تعتبر من مقتضيات العقائد السماوية.

وأكد مراد حرص الإسلام على تعزيز قيم التسامح والمحبة والتعايش بين مختلف أتباع الديانات والمعتقدات موضحاً دور القيادة الهاشمية في ترسيخ هذه المبادئ النبيلة وتعظيمها واستعرض دور المملكة لإبقاء جسور التواصل وإزالة المفاهيم المغلوطة بين أتباع الديانات لتحقيق المزيد من التقارب بين الشعوب لما فيه مصلحة المجتمع الإنساني.

واستعرض مراد جوانب من صور تعامل الإسلام مع أصحاب الديانات والتي تؤكد سماحة الإسلام وحواره وقبوله للآخر.

وقال الأب نبيل حداد أننا نعيش في وطن واحد وعلى ارض واحدة ولنا أمال وهموم وتحديات وقضايا مشتركة وأن الحوار الديني الاسلامي المسيحي يحقق حلولنا المشتركة ويجب أن نتكاثف ونضع يدا بيد للخروج برؤية واضحة للتغلب على الاختلافات موكدا أهمية المبادرة الهاشمية بإطلاق أسبوع الوئام بين الأديان ليكون سلاحاً لمقاومة قوى الفرقة التي تنشر سوء الفهم بين أتباع الديانات المختلفة ولتصميم الأنموذج الأردني في الشراكة بالمواطنة بين المسلمين والمسيحيين وإبراز حالة التوافق والسلام والاحترام المتبادل التي يعيشها المجتمع الأردني.

وقال التربوي المتقاعد عضو لجنة تنسيق العمل الثقافي في المحافظة غالب الصمادي الذي ادار اللقاء أن جميع الاديان والشرائع السماوية تدعو الى مكارم الاخلاق وأن الدين لله وأصله واحد وأكد على دور قائد الوطن في التقريب بين الاديان والدعوة الى الحوار الوطني البناء وأن الاسرة الاردنية واحدة بعض النظر عن تنوع الاديان وان الجميع يعيش في وئام تام وتلاصق في التقاليد والعادات والمفاهيم الواحدة مبينا ان الحوار واجب تملية العقيدة والشريعة بهدف نبذ العنف والصراعات بالطرق السلمية.

وقال منسق هيئة شباب كلنا الاردن بلال الصمادي ان هذه الندوة تاتي ضمن برامج واهداف الهيئة لنشر التوعية والتثقيف بين افراد المجتمع للحث على ممارسة السلوكيات الايجابية مشيرا الى اهمية بحث مدى التعايش والوئام بين أتباع الديانات في مجتمع واحد مع اختلاف معتقداتهم الدينية .

وفي نهاية اللقاء دار حوار ونقاش مابين المحاضرين والمشاركين حول الحاجة الملحة للحوار بين الأديان والمعتقدات لتعميق الفهم المشترك والوئام والتعاون بين البشر.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016