الورقة نقاشية الثانية تعزز الحوار المسؤول والشباب الأبرز في تحمل المسؤولية
20/01/2013 Sunday
امجد الكريمين _ ناقشت ندوة حوارية نظمتها هيئة شباب كلنا الأردن في الطفيلة محاور ومسارات الورقة النقاشية الملكية الثانية والتي رسمت سبل تطوير النظام الديمقراطي الأردني بعد أن شهد التعديل الدستوري الخطوات التنفيذية على أرض الواقع.

وتناول مساعد رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور محمد المحاسنة، اضاءات من محاور الورقة والتي ركزت على تدريب الأجيال الحالية والشباب على الحوار المسؤول وأمانة المسؤولية وضرورة ممارسة العمل الديمقراطي بلا تعصب لرأي مسبق، مشيرا إلى إن القيادة الهاشمية تسير في تسارع اكبر للوصول إلى إصلاحات تلبي رغبات واهتمامات المواطنين والأحزاب وتفتح أفاقا جدية لتشكيل حكومات برلمانية.

ورأى الدكتور المحاسنة خلال الندوة التي شارك فيها زهاء 150 شابا من القطاع الشبابي في الطفيلة إن الورقة النقاشية تعد خارطة طريق لإصلاح يقوم على أسس ناضجة للانتقال من الوضع الحالي إلى الإصلاحات المأمولة وتستشرف طموحات المواطنين وسعي جلالته لتحقيقها.

وقال إن جلالته حدد ابرز معالم التطور الديمقراطي بالانتقال إلى نهج الحكومات البرلمانية عبر تشكيل ائتلاف الأغلبية النيابية للحكومة ما يتطلب بعض الوقت لنمو هذه التجربة وتطوير واقع الأحزاب على أساس برامجي ووجود قيادات قادرة على تحمل المسؤولية الحكومية إلى جانب دعوة المعارضة لتشكيل حكومات ظل.

وأشار الدكتور المحاسنة إلى أهمية محور تعديل النظام الداخلي لمجلس النواب، بغية إيجاد كتل برلمانية لها كينونة بمضمون وشكل جديد تقوم على برامج وطنية قابلة للتطبيق وتقود إلى استقرار مستقبلي للحياة السياسية وصولا إلى حكومات تمتد بعمر مجلس النواب.

واجمع عضو هيئة شباب كلنا الأردن عمارة البدارين يشاركه الطالب الجامعي محمود السعايدة و محمود العمايرة على إن مضامين ورقة جلالته كانت رصينة في تحليلها وتشخصيها للنهج الجديد في تشكيل الحكومات البرلمانية التي تعد من أهم ركائز العملية الديمقراطية.

وبينت عضو الهيئة ومنسقة الندوة الناشطة رشا الجرابعة تأكيد جلالته لرعاية وتعزيز مبدأ التعددية السياسية وصون حقوق المواطنين وفتح المجال إمامهم لطرح أفكارهم وآرائهم في عملية الإصلاح الشامل، مع مواكبة التطوير والتحديث من قبل الجهاز الحكومي ليكون على أسس من المهنية والحياد والكفاءة، لافتة إلى إن جلالته بين آليات التعامل مع متطلبات الإصلاح وفق رؤية هدفها خدمة للشعب والمؤسسات وتحقيق العدالة الاجتماعية.

وأكد منسق هيئة شباب كلنا الأردن محمد العمريين إلى إن للشباب دورا هاما في صنع القرار وإفراز مجلس نواب قادر على حمل مسؤولياته تجاه الوطن والمواطن.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016