شباب كلنا الاردن تناقش الورقة الاولى لجلالة الملك
16/01/2013 Wednesday
عقدت هيئة شباب كلنا الأردن فريق عمل الكرك جلسة حوارية تضمنت مناقشة الخطوة الملكية والتي تمثل أسلوبا انفرد به جلالته بين قادة العالم في قيادته لشعبه ,بما تضمنتها من آراء وأفكار اصلاحية ضمن الورقة النقاشية الأولى لجلالة الملك عبد الله الثاني .

حيث تناولت الجلسة كافة الموضوعات والقضايا التي تهم الوطن على أهمية التنافس الشريف الذي يبين مدى انسجام الشعب الأردني مع كافة المحطات السياسية المقبلة ومواجهة التحديات وتجاوز كافة الإعمال السلبية من إعمال عنف ومقاطعة ودعوات غير بناءة .كما دعا شباب الكرك كافة أبناء المحافظة إلى تبني كافة المحطات التي أشارت إليها الأوراق الملكية حول الديمقراطية وتنفيذها عن طريق تعزيز المبادئ الديمقراطية واحترام الرأي والرأي الأخر والمواطنة والمساءلة إضافة إلى تعزيز مبدأ الحوار الجاد والبناء لخدمة الوطن والمواطن والتقدم بالوطن نحو معارج الرقي والتطوير.

كما وصرح الدكتور عزام الشمايلة ان الورقة النقاشية الملكية الأولى خريطة طريق للعملية الإصلاحية وإن الأردن اجري تعديلات دستورية وأقرت تشريعات الانتخابات والهيئة المستقلة، وبدأنا بمرحلة التطبيق عبر الانتخابات النيابية، وان جلالة الملك أعاد الاعتبار لمنظومة القيم الديمقراطية التي نطالب بترسيخها ضمن أولى أوراقه النقاشية.وأضاف الشمايلة إن الورقة الملكية تقدم مفهوما جديدا للمسؤولية الوطنية وان على الجميع أن يتحمل المسؤولية، لأن الوطن بحاجة إلى جهود الجميع ليبقى شامخا كما كان دوما.

حيث بين الشاب رمزي الحمايدة ناشط في الحراك الشعبي إن علينا جمعيا ممارسة دورنا الحقيقي ضمن المسؤولية الوطنية تجاه القضايا المهمة التي نعيشها، وفي مقدمتها الوضع الاقتصادي وقضايانا الوطنية ذات الأولوية والرؤية المستقبلية لوطننا الغالي .مشيرا إلى استمرار عقد الحلقات النقاشية التي تتناول الرؤية الإصلاحية لجلالة الملك بالإضافة إلى برامج ولقاءات حوارية أخرى تشجع على المشاركة الفاعلة في الانتخابات القادمة واختيار النائب الكفؤ . حيث وجه الدعوة إلى كافة الشباب للأخذ بالآراء والأفكار الإصلاحية التي تضمنتها الورقة النقاشية الأولى لجلالة الملك عبد الله الثاني ومحاولة ممارستها واعتمادها كنهج نسير عليه وصولا إلى أردن ديمقراطي قوي .

وفي نهاية الجلسة وضح منسق هيئة شباب كلنا الاردن فريق عمل الكرك نياز المجالي ان كل مواطن أردني يتطلع لتحقيق الإصلاحات وتكريس العمل الديمقراطي والنقد البناء، لرفع سوية مؤسسات الوطن الذي يمكن من خلاله تحقيق كافة أنواع الإصلاح.

وأضاف أن الورقة رسمت مزيدا من مفاتيح الطريق لمستقبل الأردن، وهي دعوة للحوار لتكون الحقوق والواجبات مصونة، وأن يكون الهاجس للوطن وليس للفرد، وهي في الوقت ذاته دعوة واضحة لتعظيم مصلحة الوطن وتكافؤ الفرص وقبول الآخر، تمهيدا لبناء ديمقراطية متجذرة بعيدا عن التعصب والتطرف.

وقال المشاركون إن الورقة تؤكد أن جلالة الملك رسم خريطة طريق للإصلاح الشامل، وإن الشباب لهم الدور الرئيس في عملية الإصلاح الشامل من خلال المشاركة الفاعلة في الانتخابات النيابية بشكل عام، واختيار من هو الأنسب والأفضل.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016