شباب كلنا الأردن في العقبة تنظم جلسة حوارية حول اللقاء الملكي في جريدة الرأي.
26/12/2012 Wednesday
نظمت هيئة شباب كلنا الأردن /فريق عمل محافظة العقبة جلسة حوارية حول مضامين لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني الأخير مع جريدة الرأي وجوردان تايمز الذي أتسم بالوضوح والصراحة ، وفتح آفاق واسعة للثقة للنهوض بوطننا وللأجيال القادمة .

وأكد الشباب إن المصارحة والمكاشفة ووضع النقاط على الحروف في اللقاء الملكي ، إنما هو أفضل تعبير عن العلاقة الاستثنائية التي تربط القائد بالشعب تلك العلاقة المبنية على أسس وجذور عميقة من الاحترام والتقدير والثقة المتبادلة.

وقالت رنده اخو عميرة أنه يجب اتخاذ حلول جذرية لمعالجة الفقر والبطالة والتوسع في أنشاء المشاريع الصناعية والإنتاجية وخاصة في المناطق البعيدة عن العاصمة وفتح المجال أمام الشباب للحصول على قروض مدعومة وبأسعار تفضيلية لمشاريع صغيرة ومتوسطة والمبادرة بالإحلال التدريجي للعمالة الأردنية محل العمالة الوافدة وإعادة دراسة المستوى العام للأسعار والأجور وربطها بالتضخم والرواتب التقاعدية .

وأكد معاذ المحاريق أنه على الحكومة أيجاد بدائل مناسبة للمصادر الطبيعية في الأردن والمبادرة بالتنقيب عن الصخر الزيتي والغاز والنفط وإعطاء امتيازات للشركات الكبرى للتنقيب عن المصادر وإنتاجها ، وإعادة النظر في خصخصة الشركات الصناعية الكبرى بحيث تدعم مستقبلا الموازنة العامة للدولة ، ضرورة هيكلة الرواتب بشكل عادل بما يتناسب مع مستوى المعيشة ومتطلبات الوظيفة .

وقالت ولاء البرديني أنه من الضروري تحسين كفاءة التحصيل الضريبي وفرض عقوبات مدروسة على المتهربين من الضريبة وضمان توزيع عادل لإيرادات الضريبة على القطاعات الخدمية والتنموية وتحسين الإدارة الضريبية وأدوات الجباية العامة وتخفيف الضرائب على المواطنين .

وأكدت هيا دمانية ضرورة ربط مخرجات التعليم بمتطلبات سوق العمل وتطوير النظام التعليمي وتكنولوجيا المعلومات وبناء شراكات حقيقية ما بين القطاع العام والخاص وتحفيز الإبداع والتطوير لدى الطلبة وتحديث البني التحتية للمؤسسات التعليمية والمناهج الدراسية وتحسين أوضاع المعلمين وضرورة أعادة تطوير البني التحتية في الطرق والجسور والأنقاف واستحداث المراكز الصحية والمستشفيات والمراكز العلاجية .

من جهته أكد موسى الدردساوي ضرورة تطوير عمل الأحزاب الأردنية لتصبح أحزاب برامجيه تسهم في دعم الحياة السياسية والبرلمانية وتحقيق رؤية جلالة الملك في فرز مجلس نيابي كفؤ بإرادة شعبية كاملة تؤدي إلى تشكيل حكومات برلمانية خلال الفترة القادمة ، وأجراء مراجعات عامة على قانوني الانتخابات النيابية والبلدية وفق تكاملية ما بين الدولة ومؤسساتها والنخب السياسية والأحزاب ، وتعزيز الثقافة الديمقراطية والسياسية لدى المجتمع وتعزيز دور الجامعات والاتحادات الطلابية في الحراك السياسي الايجابي .

وأشار عمر حربي العشوش منسق محافظة إن جلالة الملك لكل الأردنيين سواء كانوا في صفوف المعارضة أو الموالاة أو من الأغلبية الصامتة وهذا ما يؤكد إن جلالة الملك صمام الأمان للدولة الأردنية ومرجعيتها وان جلالة الملك ماض في البرنامج الإصلاحي الأردني والذي يتوج بإجراء انتخابات حرة نزيهة ستفضي إلى حكومة برلمانية تأتي من رحم الشارع ما يدعو الجميع إلى المشاركة بفعالية واختيار الأكفأ .

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016