شباب عجلون يشاركون في حملة نظافة للمسار السياحي.
22/09/2011 Thursday

شاركت هيئة شباب كلنا الأردن / فريق عمل عجلون في حملة نظافة لمسار عجلون الطبيعي في مبادرة للفت الانتباه لأهمية الحفاظ على النظافة والبيئة في أحد مناطق الجذب السياحي في الأردن.

واشتمل النشاط الذي نظم بالتعاون مع مشروع تطوير السياحة في الأردن على تعريف الشباب المشاركين بالأهمية الاقتصادية التي يعود بها المسار على المجتمع ككل.

ولقي النشاط دعما من وزارة السياحة والآثار ومديرية سياحة عجلون، وقضاء العيون، ومديرية بيئة عجلون، وشرطة عجلون، والإدارة الملكية لحماية البيئة ومديرية الدفاع المدني، وبلدتي العيون وعجلون.

وبين محافظ عجلون علي العزام اعتماد السياحة في عجلون على الإمكانيات الطبيعية مما يضع المسؤولية على عاتق الأفراد للحفاظ على البيئة الطبيعية، مؤملا أن تطلق مبادرات أخرى مشابهة في المستقبل.

وقال مدير مشروع تطوير السياحة في الأردن ابراهيم الأسطة: " لقد بدأنا العمل في عجلون بشكل مباشر مع المجتمع المحلي بهدف إيجاد سلسلة تجارب سياحية لا تنسى من خلال مسار عجلون الطبيعي، لكن لا بد من ضمان وجود سياحة مستدامة كجزء أساسي لهذه الجهود لتستمر منافعها مستقبلاً."

وأضاف "وهذه الحملة تمثل تجربة تثقيفية مهمة للمجتمع حول أهمية هذا المورد الطبيعي بالنسبة لهم وحاجتهم إلى الحفاظ عليه وإبقائه نظيفاً كي يتمكن الآخرون من الاستمتاع بطبيعة المنطقة وتقدير جمالها وروعة مناظرها."

وأكد منسق هيئة شباب كلنا الاردن في عجلون بلال الصمادي أن مشاركة شباب الهيئة تأتي بهدف تحريك العملية التنموية تجاه القطاع السياحي الاردني والحفاظ على البيئة الحرجية والطبيعية في محافظة عجلون، لدورها في دعم الاقتصاد الوطني، وبيّن أن الهيئة ومنذ نشأتها عملت على تعزيز قيم العمل التطوعي لدى الشباب الاردني وتعزيز قيم التكافل الاجتماعي.

أكثر من 100 شاب متطوع من منطقة عجلون شاركوا في الحملة التي انطلقت من حديقة اشتفينا على مثلث اشتفينا ثم نزولاً نحو الحراج (الغابة)، ومنه باتجاه الحديقة الرومانية.

وشملت الحملة المشاريع السياحية الواقعة على المسار، مثل مخيم راسون البيئي، وبيت الخط، وبيت البسكوت، وبيت الصابون، بالإضافة إلى 20 مشروعاً سياحياً محلياً يدعمه مشروع تطوير السياحة في الأردن.

وتهدف هذه المبادرة إلى إرشاد المتطوعين لأهمية حماية البيئة من أجل السياحة وتعريفهم على الممارسات المثلى في إعادة تدوير النفايات التي يتم تجميعها من المسار، مع منحهم فرصة الاندماج مع المجتمعات المحلية وتبادل الأفكار حول دور السياحة في تطوير المجتمع.

وعلّق المتطوع باسم بني مرتضى على المشاركة قائلاً "إن المحافظة على النظافه والمواقع السياحية واجب لتجسيد قيم الولاء والانتماء للوطن والقيادة، وتأتي هذه المشاركة ضمن سلسلة أنشطة قامت بها هيئة شباب كلنا الاردن في الجانب السياحي والبيئي في المحافظة."

وكان المشاركون انضموا إلى ورشة تدريبية للتعرف على المسار قبل بدء الحملة، وجرى وضع خطة عمل وتقسيم الفرق، كما تم تزويدهم بالتدريب اللازم على الإسعافات الأولية والسلامة العامة قدمته مديرية الدفاع المدني، لتبدأ بعد ذلك عمليات تنظيف المسار حصلوا خلالها على إرشادات ميدانية.

ويشمل مسار عجلون الطبيعي الذي يبلغ طوله 25 كم مجموعة من القرى المتجاورة، راسون وعرجان وباعون، تمثل مواقع جذب تاريخية وطبيعية، إضافة إلى محمية غابات عجلون التي تساهم في الحفاظ على التنوع الحيوي في المنطقة، وبعد المرور بالمواقع التاريخية والطبيعية تختتم جولة المسار بقلعة عجلون أشهر معالم المنطقة.

وجدير بالذكر أن مشروع تطوير السياحة في الأردن هو أحد المشاريع الممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، انطلق في عام 2008 وسيستمر لعام 2013، ويتعاون مع الحكومة، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، والمجتمعات المحلية على دعم جهود تطوير وتعزيز تنافسية القطاع السياحي الأردني عبر تنويع وتحسين الخدمات والمنتجات السياحية في المملكة، والمساعدة في تطوير التسويق السياحي العالمي، والارتقاء بمستوى المهارات العملية وزيادة التشغيل في القطاع. كما يساهم المشروع في دعم جهود حماية كنوز المملكة التاريخية والطبيعية وزيادة فرص الأردنيين الاقتصادية المتأتية من السياحة.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016